القسم المميز

الموضوع المميز

 العضو المميز

LeBCEDAR CaFE تغريدات الأرز همسة إحساس

العودة   أرز لبنان > منتديات عذب الكلام والثقافة > منتدى الأقلام الفكرية والثقافية
اسم العضو
كلمة المرور

منتدى الأقلام الفكرية والثقافية طرح المواضيع والتقارير العامة والاجتماعية والثقافية والدراسات بأقلام الأعضاء

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /03-03-2013   #6

زهرة نيسان
شمس إبداع الأرز

الصورة الرمزية زهرة نيسان


 

 رقم العضوية : 1281
 تاريخ التسجيل : Nov 2012
 المگان : liban
 الجنس : أنـثـى
 المشارگات : 3,144
 تقييم المستوى : 42949700
 رســSMSــالتك :


  [  أوسـمــة ]  :

زهرة نيسان غير متواجد حالياً
Stqou 04d9a2764d

ملخص " الحمامة المطوقة "


أتى الجرذ مع الغراب و في نفسه أن يتخذ السلحفاة كأخ له و تمنى أن تكون منزلته عندها كذلك
استحسنت السلحفاة حديثه و حثته على بعض الأمور كـ حسن الكلام لا يتم إلا بحسن العمل
كما أن الرجل ذا المروءة يكرم على غير مال كالأسد الذي لا يهاب و إن كان رابضا ً
و الغني الذي لا مروءة له يهان و إن كان كثير المال كالكلب لا يحفل به و لو كان طوقه من ذهب
و أن الغربة ليست بالأمر الكبير و الشاق ,, و أمرته بأن يحسن معاهدته لنفسه
و أن الفضل للجازم و البصير بالأمور و أما الكسل فلا فضل يصحبه
كما ذكرت بعض الأشياء التي تفنى و لا تبقى كـ : ظل الغمامة في الصيف، وخلة الأشرار، والبناء على غير أساس، والمال الكثير
كما أن العاقل لا يحزنه قلة المال ,, فماله هو عقله و ما قدمه من صالح الأعمال
و لا يغفل عن أمر آخرته فالموت لا يأتي إلا فجأة
أرادت السلحفاة أن تقضي حق الجرذ مع علمها أن ما قالته و حثته هو أعلم به منها
و كان سبب حثها هو التآخي و واجب تقديم النصح
فرح الغراب بحديث الجرذ و السلحفاة و أبدى إعجابه بخلتهم و أن أشد الناس سرورا هم من يملكون صحبة يسرهم و يسرونه
و بينما كان الغراب يتحدث أقبل ظبي
خافت السلحفاة فنزلت في الماء و دخل الجرذ لجحره و طار الغراب للشجرة
نظر الغراب إن كان للظبي طالب فلم ير شيئا فنادى الجرذ و السلحفاة ليخرجا
رأت السلحفاة الظبي ينظر للماء فقالت له اشرب إن كنت عطشانا و لاتخف
فاقترب الظبي و رحبت به السلحفاة و سألته : من أين أقبلت ؟
فأخبرها أنه كان يتنقل في الصحاري حتى رأي قناصا فخاف منه
فقالت له السلحفاة : لا تخف لا يوجد هنا قناصا قط و إن كنت تريد مصاحبتنا فإننا نقدم لك ودنا و مكاننا و الماء و المرعى
فأقام الظبي معهم ,, و كان لهم عريش يقيمون فيه يتناولون الاحاديث و الأخبار
و في يوم من الأيام غاب الظبي عنهم و أخدوا بانتظاره فلم يأت فأشفقوا أن يكون قد أصابه مكروه
فطلب كل من السلحفاة و الجرذ من الغراب بالتحليق لتقصي أمر الظبي
و إذ بقناص قد قنص الظبي و قد علق في حباله
فذهب الغراب مسرعا للسحلفاة و الجرذ و أخبرهم بأمر الظبي ,, سعى الجرذ مسرعا لينقذ أخاه الظبي
سأل الجرذ الظبي عن كيفية وقوعه في هذه الورطة فأجابه الظبي بأنه قدر
و بينما هما في الحديث و إذ أتت السلحفاة فقال لها الظبي عن سبب قدومها فلو انتهى الجرذ من قطع الحبال و أتى عدوا ً فللجرذ جحور كثيرة و الغراب يستطيع الطيران
وأنت ثقيلة صعبة الحركة و لا يمكنك الهروب ,, فأجابته السلحفاة بأنه لا يطيب لها فراق الأحبة فإذا فارق الأليف أليف سلب فؤاده و حرم السرور
فلم تنه ِ السلحفاة كلامها حتى أتى القناص و قد انتهى الجرذ من قطع الحبال
فاختبئ الجرذ و طار الغراب و نجا الظبي بنفسه و لم يبق سوى السلحفاة
اقترب الصياد فوجد حباله مقطعة و لم يجد غير السلحفاة في المكان فربطها و اجتمع الغراب و الجرذ و الظبي و شاهدوا ما حل بالسلحفاة فأصابهم الحزن
فقال الجرذ بما معناه أنه كلما تجاوزوا عقبة من البلاء نزلوا بأشد منها و قد صدق من قال
يستمر الإنسان في الحياة ما لم يتعثر فإن تعثر لج فيه العثار
و السلحفاة خير الأصدقاء فخلتها ليست للمجازاة و لا لالتماس مكافأة و إنما هي خلة الكرم و الشرف ,, خلة أفضل من خلة الوالد لولده ,, خلة لا يزيلها إلا الموت
فويح لهذا الجسد الموكل به البلاء الذي لا يزال في تصرف وتقلب، ولا يدوم له شيء، ولا يلبث معه أمر
فقال الظبي و الغراب للجرذ إن حذرنا وحذرك وكلامك، وإن كان بليغا، كل منها لا يغني عن السلحفاة شيئا
و كما يقال , يختبر الناس عند البلاء و ذو الأمانة عند الأخذ والعطاء، والأهل والولد عند الفاقة، كذلك يختبر الإخوان عند النوائب
فأرادوا أن يخدعوا القانص بحيلة ,, و كانت الحيلة فكرة الجرذ
بأن يتحايل الظبي على القانص بأنه جريح و يقع الغراب عليه ليأكل منه
و يقترب الجرذ من القانص و يتابعه و بالتالي فإن القانص سيلقي ما معه من أدوات و السلحفاة أيضا طامعا بالظبي
فإذا اقترب القانص من الظبي ابتعد الظبي عنه رويدا رويدا بحيث يبقى القانص لاحقا به و يبعد عن الجرذ و السلحفاة
ليتسنى للجرذ قطع حبال السلحفاة و ينقذها ,, و بالفعل تعاونوا جميعا ً حتى أنقذوا السلحفاة
عاد القناص ليرى حباله مقطعة و قد اختفت السلحفاة فأدركه الخوف و الوحشة و اعتقد بوجود جن أو سحر بهذه الأرض
ففر سريعا ً مبتعدا ً عن المكان ,, و اجتمع كل من الغراب و السلحفاة والجرذ في عريشهم سالمين غانمين


" فإذا كان هذا الخلق مع صغره وضعفه
قد قدر على التخلص من مرابط الهلكة مرة بعد أخرى بمودته وخلوصها
وثبات قلبه عليها واستمتاعه مع أصحابه بعضهم ببعض
فالإنسان الذي قد أعطي العقل والفهم. وألهم الخير ولا شر ومنح التميز والمعرفة،
أولى وأحرى بالتواصل والتعاضد. فهذا مثل إخوان الصفاء وأتلافهم في الصحبة. "


انتهى




 

 

 


 

اقتباس:
لأنّي أحبّكِ لن أكونَ إلا سنداً لكِ في مستقبلِكِ وتحقيقِ أهدافكِ وطموحكِ

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /03-03-2013   #7

زهرة نيسان
شمس إبداع الأرز

الصورة الرمزية زهرة نيسان


 

 رقم العضوية : 1281
 تاريخ التسجيل : Nov 2012
 المگان : liban
 الجنس : أنـثـى
 المشارگات : 3,144
 تقييم المستوى : 42949700
 رســSMSــالتك :


  [  أوسـمــة ]  :

زهرة نيسان غير متواجد حالياً
Stqou 04d9a2764d

قرأتها واعجبت بها وأعجبني قدرتك على إيصال الفكرة والتلخيص الّذي جعلني أسيرة قراءتها وحبها يا ليت الناس يتعلمون منها

أميرة شكرا لكِ من أعماق قلبي لما أثريته في موضوعي

ممتنة كلّ الامتنان لأناقتك



 

 

 


 

اقتباس:
لأنّي أحبّكِ لن أكونَ إلا سنداً لكِ في مستقبلِكِ وتحقيقِ أهدافكِ وطموحكِ

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /03-03-2013   #8

محمد قديح
عازف الحروف

الصورة الرمزية محمد قديح


 

 رقم العضوية : 234
 تاريخ التسجيل : Jun 2011
 المشارگات : 15,285
 تقييم المستوى : 42949741


  [  أوسـمــة ]  :

محمد قديح متواجد حالياً
افتراضي

هديل الروح

مميزة وافكارها نيره
ازكى التحيات وأجملها وانداها وأطيبها
سيدتي
ان تلخيص الروايات يحتاج الى اكثر من قلم قارئ
بل هو يحتاج الى قلم ناقد ومستلخص للجمال
يحتاج الى قلم يضفي على الجمال جمال
وانت هنا حاملة كل الأقلام
سأكون صامتا امام هكذا روعة وهكذا اتقان
فكما يقول الشاعر نزار قباني
الصمت في حرم الجمال جمال

مودتي واحترامي



 

 

 


 

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /03-04-2013   #9

هديل الروح
♥ نقاء الأرز ♥

الصورة الرمزية هديل الروح


 

 رقم العضوية : 264
 تاريخ التسجيل : Jul 2011
 المگان : purity ♥ kingdom
 الجنس : أنـثـى
 المشارگات : 13,343
 تقييم المستوى : 15771103
 رســSMSــالتك :


  [  أوسـمــة ]  :

هديل الروح غير متواجد حالياً
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهرة نيسان عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

قرأتها واعجبت بها وأعجبني قدرتك على إيصال الفكرة والتلخيص الّذي جعلني أسيرة قراءتها وحبها يا ليت الناس يتعلمون منها

أميرة شكرا لكِ من أعماق قلبي لما أثريته في موضوعي

ممتنة كلّ الامتنان لأناقتك




كم أسرني إعجابك بما قدمته
و تقديمك لمخلصي بموضوع منفرد شهادة أعتز بها جدا ً
و هذا يدفعني لتقديم الأفضل

كل الشكر لك ِ زهرة الأرز

ودي و عطر وردي




 

 

 


 




أميرة بأخلاقي




 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /03-04-2013   #10

هديل الروح
♥ نقاء الأرز ♥

الصورة الرمزية هديل الروح


 

 رقم العضوية : 264
 تاريخ التسجيل : Jul 2011
 المگان : purity ♥ kingdom
 الجنس : أنـثـى
 المشارگات : 13,343
 تقييم المستوى : 15771103
 رســSMSــالتك :


  [  أوسـمــة ]  :

هديل الروح غير متواجد حالياً
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد قديح عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

هديل الروح

مميزة وافكارها نيره
ازكى التحيات وأجملها وانداها وأطيبها
سيدتي
ان تلخيص الروايات يحتاج الى اكثر من قلم قارئ
بل هو يحتاج الى قلم ناقد ومستلخص للجمال
يحتاج الى قلم يضفي على الجمال جمال
وانت هنا حاملة كل الأقلام
سأكون صامتا امام هكذا روعة وهكذا اتقان
فكما يقول الشاعر نزار قباني
الصمت في حرم الجمال جمال

مودتي واحترامي


كلامك وسام فخر لي شاعرنا قديح
و ما يزيد جمال الطرح هو حضورك و حضور كلماتك النقية

كل الشكر لك

ودي و عطر وردي




 

 

 


 




أميرة بأخلاقي




 

  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى


الساعة الآن 09:41 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir