القسم المميز

الموضوع المميز

 العضو المميز

LeBCEDAR CaFE تغريدات الأرز همسة إحساس

العودة   أرز لبنان > المنتديات اللبنانية > لبنان يا أخضر حلو
اسم العضو
كلمة المرور

لبنان يا أخضر حلو هنا نرصد جمال لبنان في طبيعته ومدنه وسحره

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /06-11-2011   #1

سفح لبنان
كبار شخصيات الأرز

الصورة الرمزية سفح لبنان


 

 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل : Apr 2011
 المگان : طرابلس - لبنان
 الجنس : ذكــر
 المشارگات : 7,237
 تقييم المستوى : 3191210


سفح لبنان غير متواجد حالياً
افتراضي أرز لبنان



الأرز




منذ القدم والأرز ولبنان توأمان. وما زالت غابة أشجار الأرز الألفية تشكل إحدى أبرز المناطق السياحية اللبنانية. ويمكن بلوغ منطقة الأرز انطلاقاً من البقاع أو من الساحل. فالطريق الأولى تنطلق من بلدة "دير الأحمر" الواقعة عند السفوح الشرقية من سلسلة جبال لبنان الغربية، فتتسلق منعطفاتها المشرفة على سهل البقاع. وكلما اقتربت الطريق من القمة، ازداد الهواء نقاء والجو انتعاشاً وأصبح بالإمكان مشاهدة بعض المثلجات الصغيرة التي بقيت صامدة في وجه حرارة الصيف. ومع بلوغ القمة ينفتح أمام الناظر مشهد رائع يمتد ليشمل غابة الأرز ومحطة التزلج وليغوص في أعماق "وادي قاديشا" ويصل إلى البحر. غير أن هذه الطريق الجميلة تبقى مقفلة في فصل الشتاء بسبب تراكم الثلوج عليها
أما الطريق الأخرى، وهي الأقصر، فتنطلق من "شكا" إلى "بشري"، ومنها تتشعب إلى طريقين يوصلان كلاهما إلى بقعة الأرز التي لا تبعد عن "بشري" أكثر من سبعة كيلومترات. فالأولى، وهي طريق قديمة، تمتاز بتعرجاتها الضيقة، تسمح للزائر ببلوغ "مغارة قاديشا" وهو في طريقه إلى الأرز. أما الأخرى، فهي أكثر حداثة وتجهيزاً بحيث أنها تبقى سالكة في أيام الشتاء. وأيا كانت الطريق، فسينعم الزائر بالمناظر الخلابة، لا سيما عندما يبدأ الضباب بالتوغل في أحشاء الوديان
بالوصول إلى "الأرز" تطالعك الفنادق والمطاعم والملاهي التي تؤلف مركز استجمام يعمل على مدار السنة، ويلجأ إليه الهاربون من الحر والرطوبة صيفاً والراغبون في التزلج على الثلج شتاء. ولا تبعد غابة الأرز أكثر من كيلومتر واحد عن هذا المركز، عبر طريق تقوم على جانبيها المطاعم الصغيرة ودكاكين التذكارات
وتؤدي هذه الطريق عينها إلى مركز التزلج الذي يبلغ ارتفاعه 2،066 متراً فوق السطح البحر، ومن بعده إلى البقاع



الأرز في التاريخ
لقد فعل التاريخ فعله في أرز لبنان ولم يترك فيه إلا غابة صغيرة يمكن اعتبارها بمثابة ذخيرة متبقية من الغابات القديمة التي كانت تغطي الجبل والتي كانت تتألف بغالبيتها من الأرز والسرو والصنوبر والسنديان
لعب الأرز دوراً بارزاً في ثقافة الشرق الأدنى القديم، كما في تجارته وطقوسه الدينية، بحيث ورد ذكره في التوراة وفي نصوص قديمة أخرى. وقد بدأ استثمار أخشاب الأرز بشكل مكثّف منذ الألف الثالث ق.م. عندما أخذت مدن الساحل الكنعاني تصدره إلى مصر. وكان هذا الخشب بشكل جزءاً رئيسياً من الجزية التي كانت المدن-الدويلات الكنعانية-الفينيقية تدفعه عبر العصور المتعاقبة إلى غزاتها الأشوريين والبابليين والفرس. وكان الفينيقيون يصنعون منه سفنهم، كما أن سليمان طلب من حيرام الصوري تزويده بكميات منه لبناء قصره وهيكله. وفي إحدى الكتابات التي خلّفها، يفاخر الملك الأشوري "سنحاريب" (715-681 ق.م.) بأنه توغل في أعالي جبال لبنان وقطع بيديه أجمل أرزاته وسرواته وأعظمها. وكذلك فعل من بعده الملك البابلي "نابو قد نصر" (605-562 ق.م.) وكان القدماء يرغبون في الأرز بسبب عبيره ومتانته وطول جذوعه، فيستعملون خشبه في بناء السفن كما في سقف القصور والمعابد، ناهيك عن استعمال زيته في طقوس التحنيط وصمغه كمادة عازلة
وفي غضون القرن الثاني م.، عمد الامبراطور الروماني "هادريانوس" (117-138م.) إلى اتخاذ تدابير في شأنها حماية عدد من أصناف الأشجار التي كانت تنمو في جبال لبنان. وقد أوكل إلى عدد من فرق المساحة بمسح الأحراج والغابات بهدف تحديد الأصناف التي كان قطعها ممنوعاً والتي كانت تُعتبر بمثابة محمية امبراطورية، وهي الأرز والصنوبر والعرعر والسنديان. وما تزال صخور جبال لبنان تحمل ما يزيد عن مئتي كتابة من تلك الكتابات المرموقة التي كان من شأنها تذكير حطابي تلك الأيام بواجباتهم. ومن المؤسف حقاً أن يعمد بعض القرويين والرعاة والحطابين إلى تدمير هذه الرُقُم أو تشويهها أو نسفها ظناً منهم بأنها إشارات تدلّ على كنوز دفينة
بيد أن الاهتمام الذي أبداه "هادريانوس" بغابات لبنان لم يدم طويلاً، فأخذت الغابات تتعرى من غطائها الأخضر، وأخذت الأخشاب طريقها إلى المواقد والمشاحر وأتاتين الكلس. واستغلت الغابات استغلالاً واسع النطاق في غضون القرن التاسع عشر، وأصبحت في أثناء الحرب العالمية الأولى مصدراً رئيسياً للأخشاب اللازمة لمدّ خط سكة الحديد التي أنشأها الجيش البريطاني لوصل طرابلس بحيفا



الأرز
لم يعد لبنان يحتفظ إلا بعدد محدود من أجمات الأرز المبعثرة في أرجائه. ومن خصائص هذه الأشجار أنها تنمو على ارتفاعات تتراوح بين 1500م. و2000م. فوق سطح البحر. ومن بين تلك الأجمات، في محافظة لبنان الشمالي، محمية "حرش إهدن" الطبيعية وأجمة "حدث الجبة" وأجمة "تنورين". أما محافظة جبل لبنان، ففيها إحدى أقدم الأجمات التي جرى استغلالها في العصور القديمة وهي أجمة "جاج" في قضاء جبيل، التي لم يبق منها إلا عدد محدود من الأشجار المنتشرة فوق القمم المشرفة على البلدة. وتذخر منطقة الشوف بأجمة أرز "الباروك" التي يزيد عمر أشجارها على 350 سنة، وهي أحسن حالاً وأفضل حماية من جميع أجمات الأرز اللبنانية على الإطلاق، تضاف إليها أجمتا "عين زحلتا" "ومعاصر الشوف" في المنطقة عينها
وأشهر الأجمات على الإطلاق أجمة "بشري" المعروفة باسم "أرز الرب" وأرزاتها أقدم أشجار الأرز في لبنان، ومن شأنها إعطاء صورة عما كانت عليه تلك الغابات التي اشتهر بها لبنان في العصور القديمة. ومن تلك الأشجار 375 شجرة يصل عمرها إلى بضعة مئات من السنين، من بينها أربعة أرزات يصل ارتفاعها إلى 35 م. وقطرها إلى ما بين 12 و14 م. وتمتاز هذه الأشجار باستقامة جذوعها وبأغصانها العظيمة المروحية الشكل التي تنبسق متعامدة مع الجذوع
بالإضافة إلى تلك الأشجار الوقورة هناك ألوف من الأشجار الأصغر سناً، وقد غرست منذ عقود أو سنوات بهدف تأمين استمرارية هذا الإرث الوطني. ولا بد من الإشارة إلى أن الأرزة شجرة بطيئة النمو وقد يلزمها ما لا يقل عن أربعين سنة لتبدأ بطرح بذور منتجة
وعلى غرار وجوه التراث الوطني الأخرى تتطلب أرزات "بشري" العناية والاهتمام. ولا بد من القول أن بوادر الاهتمام بها في العصر الحديث قد بدأت عام 1876، عندما أولت ملكة بريطانيا العُظمى "أرز الرب" عنايتها، فأمرت بإقامة سور حوله لحمايته من أعداء الغابة التقليديين، لا سيما قطعان الماشية التي تقضم البراعم وتقضي على الشُجيرات اليافعة. ومنذ بضع سنوات، تم إنشاء "جمعية أصدقاء غابة الأرز" التي رأت النور عام 1985، بهدف حماية الغابة ودرء الأخطار عنها. فجرى تنظيف الغابة من أوساخها وقطع أغصانها اليابسة وتسميد تربتها ومكافحة أمراضها، كما تم شق عدد من الدروب فيها لتسهيل ولوجها وحصر الأضرار التي قد تتعرض إليها
وتقوم في وسط الغابة كنيسة صغيرة بُنيت عام 1843، وقد تحولت إلى محجّة، يقصدها الزوار كل عام من جميع أنحاء لبنان للاحتفال بالصلاة عشية السادس من آب، ليلة عيد "التجلي" المعروف ب"عيد الرب"
يمكن زيارة غابة الأرز كل يوم من أيام الأسبوع ما عدا الإثنين، مقابل رسم زهيد. وهناك أدلاء لتوجيه الزوار في أثناء زيارتهم



التزلّج في الأرز
قد يفوق مركز التزلّج في الأرز سائر مراكز التزلّج في لبنان بروعة مشاهدة ونوعية ثلجه. وتنتظم مسارب التزلّج على منحدرات مدرج طبيعي يحتفظ بثلوجه طيلة نحو خمسة أشهر، بين كانون الأول (ديسمبر) ونيسان (أبريل) من كل عام
وتعود بدايات رياضة التزلّج على الثلج في الأرز إلى أيام الانتداب، عندما أقام الجيش الفرنسي مدرسة تزلّج على مقربة من أحمة الأرز، ما تزال منشآتها قائمة وهي اليوم تابعة للجيش اللبناني. وفي المركز خمسة مصاعد تؤمن وصول المتزلجين إلى أعالي المسارب، بالإضافة إلى بعض المصاعد والمسارب المخصصة للأطفال. ومن الممكن الحصول على معدات التزلّج من المحلات المخصصة لذلك في المركز، ناهيك عن المدربين المحترفين
والمركز مجهّز بعدد من الفنادق والمطاعم ومحلات بيع المأكولات السريعة، بالإضافة إلى ما تقدمه المنشآت المماثلة في بلدة "بشري" التي لا تبعد عن المركز أكثر من ربع ساعة

منطقة الأرز
تذخر منطقة الأرز بمواقع طبيعية وتاريخية مثيرة للاهتمام. وقد لا يلزم الزائر أكثر من نصف ساعة لينتقل من علوّ 3000 متر إلى ما دون 1000 متر حيث يبلغ أعماق وادي قاديشا. وتعجّ المنطقة بالأنهر والينابيع والشلالات والأشكال الطبيعية الأخرى إلى جانب الكنائس والأديار والصوامع الصخرية، ناهيك عن القرى المضيافة
للحصول على معلومات أوفى حول زيارة أديار وصوامع وكنائس وادي قاديشا، راجع نشرة "قاديشا" الصادرة عن وزارة السياحة
إذا سنح لك الوقت بذلك
من الممكن القيان بنزهة لزيارة القرى المشرفة على وادي قاديشا. فانطلاقاً من بلدة "قناة" تطالعك بلدة "حدث الجبة" الواقعة على مشارف الوادي الجنوبية، وهي قرية ورد ذكرها في عدد من نصوص القرن السادس للميلاد
تلي "الحدث" قرية "الديمان" التي أصبحت منذ القرن التاسع عشر مركز البطريركية المارونية الصيفي. وتشرف هذه القرية على "دير قنوبين" الذي كان من قبل مركزاً لهذه البطريركية، ومنها يمكن بلوغ أعماق الوادي سيراً على الأقدام عبر درب شديد الانحدار
على مسافة قريبة من "الديمان" تقع بلدة "حصرون" الواقعة على شفير الجرف المشرف على الوادي. وتمتاز هذه البلدة بمنازلها المبنية على الطراز المعماري اللبناني التقليدي وبسطوحها القرميدية الحمراء. وتنتشر فيها الكنائس القديمة وتحيط بمنازلها الجنائن الغنّاء. ومنها يمكن بلوغ أعماق الوادي عبر درب شديد الانحدار يوصل إلى عدد من الكنائس والصوامع الصغيرة الكهفية
تلي "حصرون" بلدة "بقرقاشا" حيث تقودك طريق إلى قرية "بقاع كفرا" التي تقع على علو 1600 م. فوق سطح البحر، وهي من أجمل القرى اللبنانية المتمّيزة بمنازلها الريفية التقليدية، ناهيك عن أنها مسقط رأس "مار شربل" أحد قدّيسي الموارنة المشهورين، وقد وُلد فيها عام 1828
ثم تصل الطريق الرئيسية إلى بلدة "بشري"، مسقط رأس "جبران خليل جبران" ومثواه الأخير. وفيها دير على اسم "مار سركيس" يقوم فيه متحف يضم أعمال الأديب الكبير الفنية
يفتح هذا المتحف أبوابه للزوار يومياً من التاسعة صباحاً حتى الخامسة مساء، ما عدا أيام الاثنين في فصل الشتاء
بعد "بشري" تقودك الطريق إلى بلدة "حدشيت" الواقعة على شفير الجرف الصخري المشرف على الوادي. وهي بلدة ما زالت تحتفظ بمنازلها وأزقتها التقليدية وبعدد من كنائسها القديمة. ويمكن بلوغ أعماق الوادي عبر درب شديد الانحدار يوصل إلى عدد من الكنائس والصوامع الكهفية التي تسكو بعضها جدرانيات تعود إلى القرون الوسطى
ومن شاء أن يحتفظ ببعض الذكريات وشراء بعض المنحوتات المصنوعة من خشب الأرز، عليه أن يتوقف في بلدة "بلوزا" القريبة من "حدشيت". ومنها يمكن إكمال الطريق باتجاه الأرز، أو سلوك بعض الدروب المؤدية إلى "الديمان" المقابلة أو إلى "دير قنوبين" القائم في قلب الوادي
انطلاقاً من الطريق القديمة التي تصل "بشري" بالأرز، هناك درب يسير بمحاذاة الجرف الصخري ليصل إلى "مغارة قاديشا" التي يتفجر منها شلال عظيم يبلغ أوجه في فصل الربيع. وتزين داخل هذه المغارة ترسبات كلسية اتخذت أشكال صواعد ونوازل. وقد تمت إنارتها بحيث يمكن الزوّار من ولوجها والتمتّع بمناظرها

تسلّق أعلى قمم لبنان
يمكن بلوغ "القرنة السوداء" التي يصل ارتفاعها إلى 3088 م. فوق سطح البحر سيراً على الأقدام انطلاقاً من مركز التزلج في الأرز. وبعد السير نحو ساعتين بمحاذاة خط المصعد الكهربائي، يطالعك كوخ صغير يمكنك أن تنطلق منه باتجاه الشمال لتصل بعد نحو ساعة إلى القمة عبر درب تواكبها بعض المثلجات الصغيرة التي ما زالت تحتفظ بثلوج الشتاء السابق
أما الطريق الأسهل لبلوغ القمة، فهي التي يمكن سلوكها بواسطة سيارات مجهزة بأربعة دواليب دافعة انطلاقاً من "ضهر القضيب"، وهي النقطة الأعلى على الطريق المؤدية من الأرز إلى بلدة "اليمونة" البقاعية
ومن القمة، عند الموضع المشار إليه بمثلث معدني، يمكن مشاهدة الساحل اللبناني بطوله، وقد يمتد النظر في بعض الأوقات التي يكون فيها الجو مؤاتياً ليصل إلى جزيرة قبرص

وجبة غداء لا تُنسى
قد تقودك هذه الرحلة الصيفية إلى ما بعد "القرنة السوداء" فإذا أكملت الطريق باتجاه سهل البقاع، فانك ستصل إلى الموضع الذي يُقال له "عيون أُرغُش"، وهي بقعة تكثر فيها الينابيع والعيون التي تتفجر منها المياه الجليدية ويُربى فيها سمك الأُطروط أو "الترويت" وقد أقيم فيها عدد من المطاعم الصيفية
نقلاً عن موقع السفارة اللبنانية في كندا








 

 

 


 

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-11-2011   #2

disco62
الأب الروحي

الصورة الرمزية disco62


 

 رقم العضوية : 10
 تاريخ التسجيل : Apr 2011
 المگان : South Africa
 الجنس : ذكــر
 المشارگات : 36,602
 تقييم المستوى : 859152


  [  أوسـمــة ]  :

disco62 متواجد حالياً
افتراضي

Thank you




 

 

 


 



الرجاء اعلامي بالروابط التي لاتعمل
دائما scan الملفات بعد التحميل

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-12-2011   #3

❤‏❥ هدوء الروح ‏❥❤
نَبضْ الأرز

الصورة الرمزية ❤‏❥ هدوء الروح ‏❥❤


 

 رقم العضوية : 11
 تاريخ التسجيل : Apr 2011
 المگان : Leb. in Kuwait
 الجنس : أنـثـى
 المشارگات : 3,657
 تقييم المستوى : 73


❤‏❥ هدوء الروح ‏❥❤ غير متواجد حالياً
افتراضي




 

 

 


 


 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-12-2011   #4

همسة احساس
LebCedar

الصورة الرمزية همسة احساس


 

 رقم العضوية : 31
 تاريخ التسجيل : Apr 2011
 المشارگات : 75,045
 تقييم المستوى : 3911807
 رســSMSــالتك :


  [  أوسـمــة ]  :

همسة احساس غير متواجد حالياً
افتراضي

تم سفح عالصور وتقرير




 

 

 


 




 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-13-2011   #5

DIVA
Guest


 

 رقم العضوية :
 المشارگات : n/a
 تقييم المستوى :


افتراضي

دخيل الارز انا *_^

شكرا ع المعلومات والصور ياغالي

لك ودي




 

 

 


  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملف صور كل ضيع جنوب لبنان DIVA لبنان يا أخضر حلو 50 03-02-2014 01:01 AM
لبنان مزايا وخصائص وأهميته ( كالشي عن لبنان ) سفح لبنان لبنان يا أخضر حلو 16 07-06-2011 01:15 PM
"سينما لبنان" تطلق وثائقي عن أرشيف تلفزيون لبنان سفح لبنان بحبك يا لبنان 15 07-06-2011 11:50 AM
لبنان و بكل فخر Lebanon rose بحبك يا لبنان 29 07-06-2011 11:45 AM
صور أرز لبنان ,,, Rabih TouFeic لبنان يا أخضر حلو 4 05-15-2011 11:04 PM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى


الساعة الآن 08:30 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir